أنت هنا

  

                                                                                                                                                                                                                                                

                                                                                                                                                                               

                                                               بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق والمرسلين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد،فقد تميزت جامعة الملك سعود بالعديد من الوحدات المتخصصة والمتنوعة التي تخدم عملية التعليم والتعلُّم، والتي برزت في العديد من المجالات والتخصصات الدقيقة والعامة، وكان لإنشائها العديد من الفوائد الملموسة التي تصب مباشرةً في مصلحة منسوبيها على اختلاف تخصصاتهم وخدماتهم،

ونظراً لأن شريحة من أهم شرائح منسوبي الجامعة والتي تُعدّ أحد أهم مكوناتها الأساسية التي تقوم عليها الجامعة وترعاها وتضعها نصب أعينها في أية خطط استراتيجيةٍ حاليةٍ ومستقبلية؛ هي شريحة المعيدين والمحاضرين والمبتعثين، حيث تعتبر هذه الفئة هي عماد ونواة تكوين كادرها الأكاديمي والتدريسي المستقبلي، والمتجدد على مر الأجيال.

ومن هذا المنطلق أنشأت وكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي وحدة متخصصة أسمتها (وحدة مساندة المعيدين والمحاضرين والمبتعثين)، وخصصت لها كادراً وظيفياً يضطلع بمهامه، من أجل مساندة ودعم هذه الفئة المهمة في كل ما من شأنه تذليل الصعوبات والعقبات التي قد تعترض طريقهم في مسيرتهم نحو الابتعاث إلى الجامعات العالمية المرموقة، وذلك بفتح وإنشاء قنوات للتواصل مع كبرى المؤسسات والجامعات المرموقة عالمياً، وبتسهيل إجراءات ابتعاثهم بالتعاون مع وحدات و جهات الجامعة المتخصصة ذات العلاقة، وكذلك بتوفير فرص تدريبية تؤهلهم للدخول إلى الاختبارات الدولية المشروطة للقبول في تلك الجامعات العالمية، وعلى فترات دورية طوال العام الدراسي، مما يسهم في تحقيق أهداف هذه الوحدة في تعزيز قدراتهم ووضع اللبنات الأولى على طريق التميز والريادة لجيل متجدد من أعضاء هيئة التدريس. 

أ.د. أحمد بن سالم العامري